القائمة الرئيسية

الصفحات

أخر الأخبار[LastPost]

تقنيات زراعة الشعر~ وما هي عمليه زراعة الشعر؟

تقنيات زراعة الشعر~وما هي عمليه زراعة الشعر:

                                  
تقنيات زراعة الشعر~وما هي عمليه زراعة الشعر:

 
                                                                                                                                                                                                                                                                        
التقنيات الحديثة في زراعة الشعر قد أحدثت نقلة نوعية في مجال عمليات فلم يتزايد الإقبال على عمليات الزراعة إلا في ظل استخدام التقنيات الحديثة، حيث أصبح من الممكن التغلب على كافة مشكلات الصلع وانخفاض كثافة الشعر دون الحاجة لإجراء جراحي.

نبذة عن زراعة الشعر بالطرق القديمة :


قبل استخدام أحدث تقنيات زراعة الشعر كان الاعتماد على الطريقة الجراحية كوسيلة للقضاء على مشكلة الصلع، وذلك من خلال تقليص وتصغير حجم الجزء الفارغ من الشعر، باقتصاص جزء من الجلد الفارغ والأمر ذاته في تصغير حجم الفراغ المتواجد في مقدمة الرأس، ومن أبرز مشكلات الطرق الجراحية لزراعة الشعر ما يلي:

هي إجراء جراحي كامل يخضع فيه المريض لتخدير كلي.

تترك ندوباً لا ينمحي أثرها، وغالباً ما يصعب إخفاء الندوب بصورة طبيعية.

يحتاج المريض بعدها لفترة راحة طويلة قد تصل لشهر تقريباً حتى يتمكن الجرح من التعافي.

لا يمكن استخدامها للقضاء على كافة مشكلات الشعر، فهي تعالج مشكلة الصلع الوراثي وتستخدم لتصغير خط الجبهة.

لا يمكن الاعتماد عليها في زراعة الشارب أو اللحية أو الحواجب.

قد تنشأ بعدها أعراض جانبية تسترق وقتاً طويلاً نسبياً حتى تختفي.

قد تتطلب حالة المريض بقاءه ليومين أو أكثر بالمركز الطبي.

وفي ظل وجود مثل تلك المشكلات وما تشكله الطريقة الجراحية من مخاطر فإن الإقبال على إجراء هذه العملية كان مقتصراً على من هم بحاجة ماسة للقضاء على مشكلة الصلع، فمن يعاني من صلع محدود لم يكن ليقدم على مثل هذه الإجراء الجراحي.

أحدث تقنيات زراعة الشعر لعام 2020:


تقوم تقنيات زراعة الشعر الحديثة على كيفية واحدة، فجميعها تعتمد على أخذ طعوم “بُصيلات” من منطقة ذات كثافة عالية وبُصيلاتها قوية، ونقلها لمنطقة أخرى لديها نقص بالكثافة أو تعاني خلايا الشعر من ضعف وعدم قدرة على تغذية البُصيلات، وبالاعتماد على جهاز اقتطاف، يتم فصل البُصيلات من جذورها ونقلها للمنطقة المصابة، وباستخدام إحدى التقنيات الحديثة يتم غرس البُصيلات، وتتمثل أحدث تقنيات زراعة الشعر فيما يلي:

تقنية الاقتطاف FUE.

تقنية DHI “قلم تشوي“.

تقنية البيركوتان.

تقنية حجر سفير.

الزراعة بالروبوت.

تقنيات زراعة الشعر~وما هي عمليه زراعة الشعر:




ما هي عملية زراعة الشعر؟


عملية زراعة الشعر هي جراحة تجميلية  ويتم إجراؤها لإعادة الشعر إلى مناطق من فروة الرأس التي تعاني من الصلع أو التي يوجد بها شعر ضعيف ورقيق.
 زرع الشعر هي إجراء يقوم فيه جراح استعادة الشعر المتخصص بنقل الشعر من منطقة دائمة إلى منطقة يوجد بها الصلع أو الشعر الخفيف في فروة الرأس. يقوم الجراح عادة بنقل الشعر من المنطقة الخلفية أو جانبي الرأس إلى مقدمة الرأس والتاج.

عادة ما يتم إجراء عملية زراعة الشعر في العيادة تحت تأثير التخدير الموضعي دون الشعور بألم أو انزعاج. غالبا ما يكون نمط الصلع هو المسؤول عن تساقط الشعر، وهذا يعود إلى علم الوراثة. تعود الحالات المتبقية من حدوث الصلع وتساقط الشعر إلى مجموعة متنوعة من العوامل، بما في ذلك الحمية والضغط العصبي والأمراض المختلفة والاختلال الهرموني وتناول بعض الأدوية التي تساعد على تساقط الشعر.

إذا كانت المنطقة الخالية من الشعر كبيرة جدا، فقد تكون هناك حاجة إلى عدة جلسات لإكمال العلاج. بشكل عام، يتم التدخل بالتخدير تحت التخدير الموضعي. يتم تطبيق ضمادة خاصة على رأس المريض بعد العملية ويتم خروج المريض بعد عدة ساعات. على الرغم من أن الألم نادر الحدوث، يتم توفير السيطرة على الألم مع مسكنات خفيفة. 

يمكن للمريض العودة إلى العمل عموما عن طريق الحفاظ على تغطية الرأس بعد راحة منزلية لمدة 3 أيام. تتم عملية تضميد الجروح الطبية الأولى في اليوم الخامس وهناك بعض الحالات التي لا تستوجب أي ضمادات طبية مثل عملية زراعة الشعر بالاقتطاف.

في إجراءات زراعة الشعر، يتم تنفيذ طريقة الاقتطاف FUE التي لا تترك أي ندبة أو طريقة الشريحة FUT التي قد تترك ندبة خفيفة في الجزء الخلفي من الرأس بنجاح.

 بينما تؤخذ بصيلات الشعر واحدة تلو الأخرى وتزرع في المناطق التي تعاني من نقص الشعر في طريقة FUE، يتم أخذ شريط جلدي يحتوي على شعر من المنطقة المانحة في طريقة الشريحة FUT. يجب أن يكون لدى المريض الذي سيخضع لعملية زراعة الشعر شعر صحي في الجزء الخلفي من الرأس وعلى الجانبين لاستخدامه كمناطق مانحة.

العوامل التي تؤثر في نتيجة الإجراء.


هناك عوامل أخرى مثل لون وسمك الشعر، وخصائصه مثل القوة ودرجة التجعد التي لها تأثير في نتيجة الإجراء. 
يجب تحديد الطريقة المفضلة بعد تحليل الشعر وفروة الرأس عن طريق أخذ أولويات المريض في الاعتبار أيضا. على الرغم من تفضيل طريقة الاقتطاف التي لا تترك ندبة، فقد يكون من الضروري استخدام طريقة الشريحة في بعض الحالات. قد يتم إجراء عملية زراعة الشعر ليس فقط للصلع ولكن لزيادة كثافة الشعر في المناطق الضعيفة لدى أشخاص أخرين.
 

نوع الإجراءعملية جراحية بسيطة تتم خلال بشرة الجلد ولا تتعرض للأعضاء الداخلية وتعتبر آمنة تماما.مدة العمليةتتراوح مدة العملية بين 4-6 ساعات على حسب عدد البصيلات المراد زراعتها.الأدوات المستخدمةتتم العملية بشكل يدوي باستخدام أدوات جراحية بسيطة ومن الممكن تنفيذها باستخدام الروبوت أو أقلام تشوي.

التقنيات المتاحةتقنية الاقتطاف وهي الأشهر – تقنية الشريحة .التخديرتخدير موضعي في فروة الرأس ولا يكون هناك حاجة لأي تخدير وريدي أو عام.فترة الاستشفاءخلال 3 أيام يكون المريض قد حصل على الاستشفاء الأولي ولكن بعض الأعراض مثل التورم والكدمات تستمر لفترة وتزول تمام خلال الشهر الأول.

النتائج نتائج دائمة وتحقق ظهورها الكامل بعد عام تقريبا، والنتائج الفورية تكون ملحوظة أيضا بعد العملية مباشرة.

المضاعفات:

• تورم في مناطق الزراعة والمنطقة المانحة
• تخدر في منطقة الزراعة
• كدمات بسيطة
• التهاب واحمرار
• ألم موضعي
تزول جميع هذه المضاعفات بمرور الوقت اثناء فترة الاستشفاء. ومن الممكن أن يتم السيطرة عليها باستخدام مسكنات الألم الخفيفة ومضادات الالتهاب والتورم والمضاد الحيوي.

reaction:

تعليقات